Wednesday, January 07, 2009

نصب المشنقة للهدلق

قبل أن نشنق الكاتب عبدالله الهدلق علينا أن نفهم الموضوع أولا
كتب الهدلق في الوطن يوم 28 ديسمبر الماضي مقال بعنوان
قال فيه ما يقوله الكثير من الكويتيين في الدواوين وقد نشرت وزارة الخارجية الاسرائيلية ذلك المقال على موقها الألكتروني
اليوم طلب النائب حسين القلاف جمعية الصحافيين ( شكو ) بإتخاذ موقف حازم ضد الهدلق
مطالبة القلاف لن تقف عند هذا حيث من المتوقع أن تبدأ حملة التنديد ونصب المشانق للهدلق وربما المطالبة بسحب جنسيته
خلاصة القول تابعوا الموضوع بأنفسكم وكونوا آرائكم بدون تأثير من أحد أو نقص في المعلومة

مقال الهدلق على سايت الخارجية الإسرائيلية

---

المقال ننشره كاملا بعد أزالته من سايت الوطن

هددت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني - بعد لقائها مع الرئيس المصري حسني مبارك - بأن اسرائيل لن تسمح بعد الان باستمرار سيطرة (حركة حماس!) الارهابية والمتمردة والمنقلبة على السلطة الشرعية على قطاع غزة وان قذائف وصواريخ (حركة حماس!) العبثية التي تستهدف المدنيين الابرياء والنساء والاطفال في مدن جنوب اسرائيل (سديروت - عسقلان - أشكلون، النقب الغربي) لن تستمر إلى الابد بل يجب ايقافها بالقوة، وان حالة ضبط النفس التي تتحلى بها اسرائيل لها حدود وسيغضب الحليم يوماً ما.
وزير الدفاع الاسرائيلي (إيهود باراك) اكد من جانبه ان عمليات اطلاق القذائف والصواريخ العبثية التي تستهدف بها (حركة حماس!) المدنيين الابرياء في جنوب اسرائيل ستنتهي قريباً وإلى الأبد غير انه رفض الافصاح عن خطط الجيش الاسرائيلي لتحقيق ذلك الهدف، لكنه اكد ان (حركة حماس!) الارهابية والمتمردة - والمنقلبة على السلطة التي تسيطر على قطاع غزة هي المسؤولة عما يحدث، وتوعد (حركة حماس!) بانها ستدفع ثمناً غالياً نتيجة حماقاتها وتهوراتها قريباً وان الجيش الاسرائيلي يعرف تماماً المهام الملقاة على عاتقه وسيثبت لـ (حركة حماس!) الارهابية من الذي سيخضع ويرضخ ويستسلم!
ايها الجيش الاسرائيلي عليكم بالارهابيين الفلسطينيين المؤتمرين بأوامر الارهاب البعثي الفارسي لاحقوا متمردي (حركة حماس!) ومعتوهيها والحمقى من قادتها والمتهورين من زعمائها المتسترين بالدين والمتاجرين به واسحقوهم وابيدوهم ولقنوهم درساً لن ينسوه إلى الابد كما لقنتم (حزب الله!) الارهابي المهزوم عام (2006م) درساً قاسياً أثخنتموهم، وخلصوا قطاع غزة من سطوة (حركة حماس!) الارهابية.
هل نسي الارهابيون في (حركة حماس!) أو تناسوا ما لقيه أمثالهم من قبل في أيلول الأسود في العاصمة الأردنية (عمان) على أيدي جنود الملك الأردني حسين بن طلال رحمه الله عندما هرست وفرمت دبابات الحق الأردني أجساد الإرهابيين في مخيمات شتات اللاجئين في الأردن الذين حاولوا التمرد والغدر ونكران الجميل فكانت لهم السيوف بالمرصاد فحصدتهم واستأصلت شأفتهم وقطعت رؤوس الإرهاب التي أينعت وحان قطافها؟ هؤلاء هم الفلسطينيون أينما حلوا حل معهم الإرهاب والإفساد والقلاقل والفتن والغدر واللؤم ونكران الجميل.
إن قطاع غزة رحم التطرف والإرهاب فبعد أن وثبت (حركة حماس!) الإرهابية على السلطة بعد انتخابات صورية وزائفة في أوائل (2006) وتشكيلها (حكومة أزمات!) رفضت كل دول العالم الاعتراف بها أو التعامل معها ما لم تنبذ العنف والإرهاب وتعترف بحق إسرائيل في الوجود كدولة مستقلة وذات سيادة، وازدادت الأوضاع توتراً في معقل الإرهاب والتطرف (قطاع غزة)، وتنازعت الفصائل الفلسطينية الإرهابية ففشلت وأذهب الله ريحها، ولم ولن تقوم لهم قائمة إذ ?كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله?
هل يمكن لحكومة إرهابية مثل (حماس!) أن تقود شعبا أو تحقق تقدما في مسيرة السلام؟ وهل يمكن لشعب لم يعرف إلا التشرد والضياع في بداية حياته، ثم التشدد والتطرف والإرهاب والقتل والهجمات الانتحارية وقذائف الكاتيوشا التي يطلقها بشكل يومي على المدنيين الأبرياء والنساء والأطفال في المدن الإسرائيلية في الجنوب المحاذي لقطاع غزة أن يشكل مجتمعا مدنيا ونواة لـ (دولة فلسطينية!) حضارية وقابلة للاندماج في المجتمع الدولي؟ وهل يمكن لحركة إرهابية مثل (حماس!) تأتمر بأمر زعماء الإرهاب البعثي والفارسي في دمشق وطهران أن تحظى بثقة الإجماع العالمي للاعتراف بها وقبولها والوثوق بها؟
لقد جبل كثير من القادة الفلسطينيين على الغدر والخيانة ونقض العهود والإساءة لمن أحسن إليهم ونكران الجميل، وما تتعرض له يوميا هذه القيادات على أيدي الجيش الإسرائيلي هو جزاؤهم

45 comments:

abu eldestor said...

هذا رايه
و
وجهة نظره
وعلى الناطق الرسمي باسم الامير 17
ان يستريح شوي

nEo said...

رايه و هو حر

لي متى ندفن روسنا بالقاع

الرجل تحدث عن القيادة

حياتي هدف مو عبث said...

أفففف الحين اتصير هالسالفة ماكو غيرها
وهلم جرااااا

ma6goog said...

بالتأكيد اختلف معه

لكن حرية الرأي مكفولة و علينا الدفاع عنها

مركبنا said...

ممممممممم

من وين ابتدي

حقة انه يعبر عن راية بس لنا وقفه موضوع حذية لا ولا بهل الطريقة وعموما هذول الناس لما تكتب تكتب مدزوزه لقياس رد فعل الشارع اذا تايد ولا لا
فعشان جذية لا زمن يكون هناك رد فعل

حسام بن ضرار said...

ما اعتقد فيها شي غلط

الريال عبر عن رايه و جزء من اللي قاله صحيح و واقعي

و الوطن ما عندهم سالفه يشيلون المقال من الاساس

ليش التعامل مع اسرائيل كأنها شيطان؟

ترى عندنا من العرب و المسلمين من هم (أزق) من اسرائيل بمراحل

m$n said...

وأيضاً مدح الطاغية صدام وتعظيمة من

قبلنا حرية رأى مكفولة

mtfa2el said...

انتقاد حماس شي
و ايجاد المبرر لإسرائيل شيء آخر

حماس ظالمة للشعب الفلسطيني و اسرائيل ظالمة كذلك للشعب الفلسطيني
اسرائيل لم تقتصر في عدوانها على حماس فقط ..عدوانها على البشرية لا حدود له
الصور اليوم بالقبس تكفي

مع اني ما أواطن حماس و أعتقد انهم سبب رئيسي للي حصل ..بس قتل الأطفال ماله أي عذر في قاموس الإنسانية

أحمد الحيدر said...

أؤيد راي الأخت المحترمة مركبنا ..


وأضيف إن للأسف لما سوو التأبين لمغنية ما قالو الوطن ومؤيدينها حرية راي ..

بس اللي يمجد الإسرائيليين واللي يترحم على صدام حرية تعبير ..

عجبي !!

AQ said...

الكاتب هذا صهيوني بدون مبالغه. وهذا ليس أول مقال يكتبه بالدفاع عن الدوله الصهيونيه.
وحق اللي يتغنون ويقولون حماس ظالمه الشعب الفلسطيني. ليكن ولكن هذا اختيار الشعب بانتخابات نزيهه وكانت مراقبه من الأمم المتحده. لكن هذه هي الطريقه الأمريكيه فهم يدعون الى الديموقراطيه وحين يفوز اناس يخالفونهم يجوعون الشعب و يحاصرونه حتى اذا جاءت الانتخابات التاليه صوت الناس للذين لم يجوعونهم. فعل هذا في ايطاليا والتشيلي بعد الحرب العالميه الثانيه. للتذكره.موعد الانتخابات الفلسطينيه القادمه بعد 3 اشهر

كويــتي لايــعه كبــده said...

رجل شجاع وما قال اللا الصج واللي بقلوبنا ككويتيين

وهذا اللي توعد بلعنة اللي ما صوتوا له بالانتخابات قبل الاخيرة في يوم القيامة عند جدته (وهي بريه منه) شيبي؟ ومن قال له انه رأينا من رأيه؟ بل رأينا من رأي الهدلق. لا يكون زعلان هالجملة بس... "الارهابيين الفلسطينيين المؤتمرين بأوامر الارهاب البعثي الفارسي لاحقوا متمردي (حركة حماس!)..." وذكر اسم حزب الله في الموضوع؟

أوافق الهدلق مليون بالمية بجملته "هؤلاء هم الفلسطينيون أينما حلوا حل معهم الإرهاب والإفساد والقلاقل والفتن والغدر واللؤم ونكران الجميل".

وجهوا السؤال للاردن ولبنان وسوريا ومصر وليبيا بل ولأنفسكم بالكويت. على كثر ما نسمع "لن ننسى ولن ننسى" وشرايط صفراء للأسرى والشهداء (والكثير منهم كانوا على يد فلسطن) في 8/2 وعيد التحرير على كثر ما نشوف قلة ناسية وتتناسى على حساب كرامة من ضحى بروحة فداءا للوكويت.

على القلاف والطبطبائي ومن هو متأثر بالاعلام الغير كويتي المعادي للكويت بالأمس واليوم بغياب الاعلام الكويتي الفاشل ومن يأخذ أوامرة من سادة ايران ويدافع عن حزب الله ومن ياخذ أوامرة من مصر والاخوان المتأسلمين متناسيا موقفهم من غزو الكويت وكل من انسانيتهم لا تشمل اخوانهم واخواتهم الكويتيين والكويتيات ان يتذكروا الغزو العراقي علينا وموقف الخونة الفلسطن حكومة وشعبا والارواح التي أخذوها والافعال الأكبر من هذا وان يتذكروا ان من قراء المدونات والجرائد من كانوا اسرى وابناء ووالدين اسرى وابناء ووالدين شهداء ومنا من رأي بأم عينه "عروبة واسلام" الفلسطن.

ما حصل وما يحصل وما سوف يحصل للفلسطن ما هو الا حكمة الله والا نبي نعترض على حكمة ربنا بعد !؟

الله يرحمك ياللي فديت عمرك للكويت
وما شفت (بعض) أهل ديرتك يدافعون عن اللي قتلك

كويــتي لايــعه كبــده said...

أشكرك عاجل على نقل المقال

سيدة التنبيب said...

موقف السيد القلاف شئ بسيط مما يجب أن يوجه لهذا الشخص

هناك من عبر عن رأيه و طالب البعض بتسفيره.. لكن السيد فقط توجه لجمعية الصحفيين
الهدلق مقالاته هجومية و يستخدم
ألفاظا نارية لجذب القراء ,, لكن كلامه كله سم

أوافق مركبنا و أحمد الحيدر & AQ في آرائهم

Enter-Q8 said...

انزين الهدلق مو اول مره تنشر له الصحف الاسرائيلية
امممممممم
باكر بيطلب شنق فؤاد الهاشم و يقول ان يتواصل مع جهات اجنبية
تدري اشلون خله يشنق الوطن و اقصد اهني البلد بكبرها

زفت و قطران عليه اللي كان يبي يعلق الدستور و يحل المجلس

KQ8 said...

هل المشكله ان الموقع الاسرائيلي نقل ماقاله الهدلق

ام المشكله في ماقاله الهدلق

وهل لو كتب الهدلق هذا الكلام قبل هذه الحادثه سيكون الموقف هو نفسه؟؟!!!

q8ity said...

المادة 36

حرية الرأي والبحث العلمي مكفولة، ولكل انسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول او الكتابة او غيرهما، وذلك وفقا للشروط والاوضاع التي يبينها القانون.

هذا هو الاساس العام لحريه الاراء الوارده في الدستور الكويتي و عليه يجب التفريق بين امرين
الاول هو الحريه باداء الراي و هنا الحريه باشكلها مطلقه من ناحيه طريقة ابدائها كتابه او قولا او اي طريقة اخرى
الامر الثاني اي القيود التي ترد علي الحريه يجب ان تكون مبينه بالقانون و القانون هو المحك الاساسي الذي يدور حوله الراي و مدى الحريه التي بالراي اي ان الراي مقيد بالقيود القانونية
و في حال وجود شك في تجاوز الراي لحدوده القضاء هو الذي بفصل بهذاالامر

سياسيا ارفض ما جاء بالمقال و لكن هذا هو رايه و من يرى انه تجاوز يمكن ان يحال للنيابه بتهم جنح صحافه
الهدلق ابدى راي من يعتقد ان الهدلق تجاوز القانون بما كتب له حق الشكوى
يجب ان لا نجزع من الراي و لا من الاحاله للنيابه و بعدها الي القضاء اذا اقتضى الامر
و للعلم فقط
و للتذكير
البغدادي براي حكم ضده وصدر فيه عفو علي باقي العقوبه
قصه التأبين تم حل الامر سياسيا قبل ان يصدر الحكم بان ما جرى لما يعكر صفو الوحده الوطنية بعد التسويه السياسيه
تمجيد صدام لا يمكن القبول بانه حريه رايه كونه صاحب الامر في احتلال الوطن لذا لا يمكن القياس عليه
في فرنسا بلد الحريات اي تشكيك بالمحرقه لا يعد راي بل جريمة راي كون ان التشكيك بالمحرقه مجرما بقانون
الانتماء للحزب الشيوعي فقد كان جريمه بالولايات المتحده ايام اللجان المكارثية رغم حريه الراي ببلد الحريات و حرق العلم الامريكي حريه راي حسب حكم للمحكمة الامريكية اذا لا يوجد معيار دقيق للحريه
بالنهاية القضاء هو صاحب الحق الوحيد بالفصل اذا ما ابداه الهدلق حريه راي اما تجاوز الحريه

Ni3Na3aH said...

أنا مع حرية التعبير و الراي
بس أختلف معاه في الراي..
أنا مو من مؤيدي حركة حماس..
لكن لا يوجد عذر لاسرائيل لقتل الأبرياء

عموما رايه و هو حر فيه
مو فاهمة ليش حملة الهجوم و المطالبة بسحب الجنسية
شدعوة؟
ماكو أشياء أهم بالديرة

Eng_Q8 said...

عادي مافيها شي

رايه واهو حر فيه

هذا شمدخل عصه بشي ما يخصه

اجار الدين كشمش said...

مع كل ما قام به الشعب الفلسطيني بقيادة جميع احزابهم السياسيه من مظاهرات ضدنا وخطب جمعه ونحن كنا نعاني في الغزو الصدامي اسؤ مما يعانون هم الان لاننا كنا عزل وهم اسقطوا الكويت بأنيابهم و
مع كل حقدهم لجميع الشعوب المستقره
يجب ان نجد لهم العذر لانهم شعب منكوب من قيادته ومشرد من 1948الي الان
ونحن اهل الخليج في أأمن النعم
هؤلاء الفلسطينيون ليس لهم إلا الدعاء لان الحرب والفتنه اشتعلت بين قيادتهم والكل يقتل انصار الثاني والعياذ بالله

ارجواااااااا لمعارضيهم ان يبتعدوا عن الشماته بهم ..وان يدعون لهم بالهدايه فقط
بالكويتي ماينلامووون
ولا تشمتووون فيهم

اللهم يا دائم النعم
ارفع عن الشعب الفلسطيني الكرب والبلاء من اهلهم ومن الصهاينه

فمالله

سرحان said...

مع احترامي للكل...

هذا إنسان سافل أوجد المبررات لإسرائيل و قتلها للنساء و الأطفال و فتح المجال لإسرائيل للإستناد على رأيه و كأنه يمثل رأي الجميع! في رأيي فلتذهب حماس إلى الجحيم هي و فتح و بقية الفصائل الفلسطينية السياسية و العسكرية... ما ذنب الأطفال الذين دفنوا تحت أنقاض مدارسهم؟؟

بعض ممن علقوا هنا يرجعون إلى بيوتهم و لا ترتسم البسمة على وجوههم إلا عند رؤية أطفالهم... تخيلوا أطفالكم مكانهم!!! شيصير فيكم؟؟؟؟ في شي إسمه إنسانية نسيتوه؟؟؟ بس ذكرتوا حرية رأي؟؟؟

أي حرية راي تؤيد نظام سادي يشن حملات إبادة!!

إصحوا !!

عاجــل said...

abu eldestor

هو لم يكتف بالنقد ولكنه حرض على الكاتب مع انه يستطيع اللجوء للقضاء او تقديم اقتراح تعديل على قانون المطبوعات يستهدف من ينتقد حزب الله او حماس

عاجــل said...

nEo

مساحة المحرمات تزداد يوما بعد يوم ولابد من الوقوف امام كل تحرك يهدف للنيل من حرية التعبير متذعا بالدين او الوطن

عاجــل said...

حياتي هدف مو عبث

امر وارد جدا جدا

عاجــل said...

ma6goog

هذا بالضبط هو قصدي

هذا الكاتب عبر بالقلم فقط

هناك من سافر لإسرائيل لم تقم عليه الدنيا

عاجــل said...

مركبنا

هذا الموضوع كان ممكن يعدي لو كتب في غير هذه الأيام

يعني حتى الكلام اللي نقوله في الدواووين كل عن حماس ممكن يؤدي الى مشكلة

عاجــل said...

حسام بن ضرار

يكفينا صدام كمثال على أخيار العرب

عاجــل said...

m$n

امدح يا باشا
صدام حسين قائد الأمة وحامي الدين

بس وين جيش المليون هاليومين؟

عاجــل said...

mtfa2el

من سقطوا هم دروع بشرية
وحماس ستبقى مستفيدة

عاجــل said...

أحمد الحيدر

هذه مشكلة معقدة جدا خاصة في مثل القضايا الوطنية وحتى اعرق الدول مثل فرنسا يجرم نكران المحرقة اليهودية وفي امريكا كان الشيوعيون يلاحقون مثل الذباب

بالنسبة لي حرية التعبير واحدة وثابتة
-----
لكن التعبير السلمي للرأي مع وجود قاعدة جماهيرية مؤيدة لهذا الرأي يجعل الامور أسهل

عاجــل said...

AQ

رايك ونحترمه

عاجــل said...

كويــتي لايــعه كبــده

في عيال شهدا انضموا لحركة الاخوان وهم الذين عارضوا حرب تحرير الكويت

يعني قمة في التناقض

bo shnan said...

ما ادري ليش هالموضوع مكهرب و حساس حتى اكبر لبرالي لمن تناقشة بهالموضوع يعصب و ما يتقبل رايك. انا اشوف ان حقه انه يقول رايه شي خالصين منه.. بس انا عندي شوية تعليقات عن الموضوع:

القتل و الاعتداء على الابرياء شي غلط صحيح
بس اولا احنا قاعدين نتابع الموضوع من خلال الجزيرة والعربية و جرايدنا .. و كل هذيل مشكوك بمصداقيتهم شوف عينا مثلا وقت حرب تحرير العراق و ازمة لبنان ..الخ
ثانيا هل توافقوني الراي ان قتل الابرياء جريمة سواء اسرائيل قتلة فلسطينين او فلسطيني قتل فلسطيني او عصابة بالصومال قتلت اعوائل او حكومة سوريا قتلت معارض .. الجريمة جريمة و قيمة الانسان وحدة.
طول السنتين الي طافوا باستثناء الحرب الاخيرة فلسطينين ذبحوا فلسطنين اكثر من الاسرائيلين اذبحوهم ليش ما قامت قيامتكم .. وايد ابرياء ماتوا بالصومال من العصابات ليش ما شفنا ولا اعتصام.. انا اعتقد لان تفكيرنا مؤدلج بالقضية الي يتفق عليها ويقدسها الاسلاميين و القوميين.. يعني المشكلة عندهم مو انسانية- قتل الابرياء- مشكلتهم سياسية-اسرائيل تذبح فلسطيني-
kq8 شوفوا تعليق
صج السهل الممتنع
طلب حار ان احد يناقشني بالموضوع ينورني يمكن انا فاهم غلط بس لا احد يزعل مني

دروازة said...

أخي الكريم
استأذنكم بالتعليق على الموضوع

حتى لا نتوه وندخل في صراع حول المقال خلونا نحلل الموضوع

قبل البداية يشهد الله اني ما أعرف صاحب المقال ولا كنت أتابع مقالات سابقه له حتى لا يفسر تعليقي بأني محابي و معادي لصاحبه... رأيي مجرد رأي انسان بسيط

كما أنني لست من المعجبين بتلك الحركات مثل حماس ولا حزب الله, فهي حركات لها ماضي أسود وايدلوجيات محددة تدافع عنها قبل دفاعها عن القضية التي قامت على أساسها


أولا
ما أعتقد ان من بيننا من يختلف معنا بالراي ان دولة اسرائيل قامت على أساس اغتصاب دولة سبقتها بزمان الا وهي فلسطين

ما أعتقد ان من بيننا اليوم من يقبل بقتل الابرياء من الاطفال والنساء العزل بغض النظر عن هويتهم ودينهم وانتمائهم


ما اعتقد أن من بيننا من لا يعلم أن حماس مجرد حركة أو منظمة لا تمثل الشعب الفلسطيني بأكمله

كل هذي النقاط اعتقد من المفروض أن تكون أساس نقاش موضوع العدوان الاسرائيلي

اذا كلنا أجمعنا عليها ... فاعتقد أن صاحب المقال قد جانبه الصواب في دعوته لاسرائيل باستمرار المجازر... فاذا كانت اسرائيل تعادي هذه المنظمة الارهابية فقط على حد وصفه, فالعملية سهلة, مثل ما صفوا رؤوس سابقة في هالمنظمة والا غيرها, يقدرون اليوم يصفون راس هنية في أي مكان بالعالم وبأي وقت... ويقدرون بعد بواسطة تطور معداتهم الحربية انهم يرصدون
مواطن الخطر في غزة ويوجهون ضربات مركزة لها!! صحيح سلاح حماس متنقل بس رصد المعدات المتنقلة اليوم اسهل وايد!!

القول بأن اسرائيل تدافع عن نفسها بهذه الحرب هو قول حق اريد به باطل

هي تسعى اعلاميا لأن تقمع سلاح حركات المقاومة ولكن بنفس الوقت أتت على الخضر واليابس

للتذكير ... ايام الغزو... لما المشنوق صدام وزمرته كانوا يعيثون في الكويت فسادا .. كانت في اصوات تطبل له وتطلب منه الاستمرار في فعلته الشينة.. والعالم الحر كان يسمي هذي الاصوات بانها مرتزقة, اليوم فكرة المقال أشبه بتلك الاصوات النكرة!! صدقني لن تجد غالبية شعوب العالم تؤيد ما يحدث في غزة !! بل أن غالبيتهم يعارضون استمرار الأعمال العسكرية القائمة حاليا!

أنا أتساءل :
لماذا نحن نتكلم بصوت اسرائيل أو حق اسرائيل؟؟ هل نحن طرف في اي نوع من أنواع المعاهدات والاتفاقيات حتى ندافع عنها حماية لحقوقنا !! ما اعتقد!!
هل حماس تشكل خطر وتهديد أمني لنا؟؟! لا أدري!!

لماذا ندافع عن حق اسرائيل بالبقاء مثلما يدافع عنهم حلفائهم؟ هل نحن أحدهم؟؟


ختاما, حرية الرأي مكفولة دستوريا للجميع ولذلك يجب أن نتحلى بالمسؤولية تجاه تلك الحرية, خاصة عندما نتكلم عن مواضيع السياسة الدولية...

الله يوفق الأخ كاتب المقال في خير ماذهب اليه والله يوفق الجميع في آرائهم


شكرا لكم
واعتذر عن الاطالة

حلم جميل بوطن أفضل said...

أشوف محد تكلم حين أحيلت ملكة جمال الإعلاميات العرب و لؤلؤة الفكر الكويتي السيدة حليمة بولند الى امن الدولة بسبب مقابلتها لنيافة العقيد القذافي

أنا مع تعليق الزميل سرحان. لا أبو هالحرية و إعلانات حقوق الإنسان اللي لا تصلح إلا كورق تواليت و اللي تجعل الجميع يخرس على المجازر بحق الأطفال و النساء و الشيوخ

صدقني لو كان المقال في إتجاه آخر لنصبت المشانق عدل و لرأينا دعاة حرية التعبير في دور العشماوي

زمن أغبر

عاجــل said...

سيدة التنبيب

هذه الامور تبدأ عادة بمطلب صغير ثم تنتهي بما هو أكبر

كما انها تبدأ بالمثال السيء والهدف هو كل رأي معارض وعقلاني

عاجــل said...

Enter-Q8


مواقفه الأخيره خربت على الكثير من أعماله بالسابق

عاجــل said...

KQ8

جزء كبير اتوقع من الموضوع لان المقال نشر في سايت الخارجية الاسرائيلية

هي اللي هيجت الاشجان

عاجــل said...

q8ity


اللجوء الى القضاء ثقافة شعبية في الدول الديمقراطية

من يتابع الافلام الامريكية
يسمع عادة عبارة

سأقاضيك كثيرا
مع انهم دياكة في الخناق

عاجــل said...

Ni3Na3aH

حتى انا ضده
بل ارفض كل كلمة في مقاله لكن يوجد هناك من هو يعارض كل كلمة في مقالات الكتاب الليبراليين

فهل الحل في اللجوء الى القوة او الترهيب أم باللجوء الى القضاء

عاجــل said...

Eng_Q8

كما قلت رايه

عاجــل said...

اجار الدين كشمش

الشماته لا نقبلها

اما اللوم ففي مواضع معينة فلا بأس

عاجــل said...

سرحان

صاحي
صاحي

عاجــل said...

bo shnan

محمد راح يزعل منك
واعتقد ان مراجعة تعليقات الزملاء كافية لفهم الموضوع من كل جوانبه
---

موضوع فيه اسرائيل حزب الله غزة فلسطين اكيد مكهرب
وحتى الكويتيين مستعدين مع الاسف يخسرون بعض عشان ناس مو سائلين فيهم

عاجــل said...

دروازة

فهمت من موضوعك هو كيف يفكر أو ينظر الخصم لك

مثلا شارون يعد قائد عظيم لدى الاسرائليين

اما عند العرب فهو كلب بن ستعش

وعليه ما تقول به اسرائيل امر مفهوم ومعقول لديهم

لكن الهدلق هل كتب مالديه وهو يفكر كإسرائيلي؟؟؟

عاجــل said...

حلم جميل بوطن أفضل

حلومة وبأمن الدولة
ما دريت الا منك

شيبون فيها الكويت وليبيا بينهم علاقات دبلوماسية

وما اعتقد ان القذافي جندها للحصول على معلومات واسرار الدولة
خاصة وان الكويت ما فيها اسرار
---