Wednesday, July 08, 2009

صالح القلاب ... القلاب

يا سيدتي، معك حق فيما قلت، ولكنك لم تأت بجديد. فالرجوب عميل صهيوني جندته الموساد منذ زمن بعيد. أما المدعو صالح القلاب فنسميه في الأردن القلاب غير الصالح! إذا أردت له أن يمدح الكويت ويهجو غيرها، فالأمر بسيط، ضعي في جيبه بضعة دنانير وسيفعل ما تشاؤون! كان في الزمن الغابر فتحاويا، وكان يخطب في بيروت أن على جميع المدافع أن تدك قصر بسمان (القصر الملكي الأردني). وهو اليوم يجثو على الأرض ليقبل حذاء الملك. قلاب، وله من اسمه نصيب
---
ما سبق كان تعليق أحد القراء على مقال خصص لكشف مواقف صالح القلاب وزير الإعلام الأردني الأسبق والكاتب في صحيفة الدستور الذي تمكن منذ عدة سنوات من اختراق كل الحواجز الأمنية والسياسية والدبلوماسية ودخل الكويت وعرف كيف يسوق كضيف رسمي وشخصي لبعض دواوين الكويت
وقد كتب عن هذا الموضوع من قبل ولم آت بجدبد ولكن الجديد هو عينات من مقالات القلاب بعد التحرير لعل وعسى أن تتوقف بعض الجهات الرسمية عن دعوته حتى نرى حجم محبته للكويت وقضاياها
الدستور 1 سبتمبر 1992
والتكملة هنا
تمثيلية الدفاع عن الكويت بعد أن شتمها بطريقة مكشوفة


الدستور 14 نوفمبر 1992

استهزاء بالإتفاقيات الأمنية التي وفرت الحماية للكويت من تكرار غزو صدام ومن الحلول العربية المريضة

أتحداه أن يكتب نفس المضمون هذه الأيام الدستور 9 سبتمبر 1992

القلاب ينتقد بشارة لأنه يريد حمايتنا من أمثاله من تجار الكلمة والمواقف

12 comments:

Eng_Q8 said...

كل هذا وضيف رسمي

q8ity said...

دول الضد ما عاجبهم هل وصف
المصارحه قبل المصالحه هم ما عجبهم
يالله لنا الله
يت علي القلاب
عند الكباريتي وزير الخارجيه الاردني
الاسبق
لو تجمع عدد من سب الكويت و اهلها و شارك فيما بعد من خيرها لاحتجت اكثر من مدونه و الف موضوع
بصراحه كل ما اتذكر او اسمع المرتزقه ابناء دول الضد
اتذكر رحمه الله عليه امير الكويت الراحل سعد العبدالله اسكنه اله فسيح جناته

تعليقا علي جهينه
سلم عليهم و شوفته هل يومين ابرك عقب امس السالفه تصفيه حسابات برسم المال العام و اثبت صحه موقف اقليه النت اغلبيه الشارع

bo bader said...

مع الأسف يا عاجل

نحن نعشق من يكرهنا ويسبنا

ونقرب من يعادينا جهاراً نهاراً

هذه سياستنا أو باأصح تياستنا

ABC said...

القطو يحب خناقه !!!!!!!!!!!!

Edrak said...

الظاهر ماكل من الصمون الي وزعوه ايام الغزو

كويــتي لايــعه كبــده said...

سوء ادارة البلد يمتد الى علاقاته الخارجية ايضا. الكل اعتاد على ضعف الكويت خارجيا وداخليا... الا تذكروا كلمة سيء الذكر سعدون حماد بحق الحكومة؟

وهذا السوء بالادارة مغلفا هذه المرة بحجج الدبلوماسية وبعد النظر ما زال مستمرا على نفس منهج الأمس دون أدنى تغير... بالاضافة الى ان بعض هذا السوء مقصود.

Enter-Q8 said...

مو خوفك يا حاججنا يقول كاهو دميثير اشمعنى انا

أندلسي said...

في البداية توقعت
صالح (القلاب) اهوا صالح الملا
اما والموضوع عن الصحفي الاردني فمواقفه كانت واضحة جدا هو وبقية كتاب الدستور الاردنية وانا اتذكر ان للرجل مواقف مشابهه ابان رئاسته لقناة العربية في اول انطلاقتها ولا اعرف سبب هذا الاختراق الذي تحدثت عنه خاصتا وانه ينشرله مقال شبه يومي في الصفحة الاخيرة وركز على الاخيرة في الجريدة !!

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه said...

هذا القلاب وعبدالباري عطوان والمسفر كلهم عبدة الدولار ... بخه جم دولار وطالعه شلون يغرد ... عليهم من الله ما يستحقون

اجار الدين كشمش said...

يااااعاجل

هي ردت على القلاب ؟ لو فتحنا باب
الشااامتين فينا ...جان قعدنا احنا واهلنا الخليجيين ومصر حكومه وشعبا بستثناء حزب الاخوان المسلمين المصري

كل شمال افريقيا حكومة وشعبا ...والمغرب من اجل السعوديه حسب تصريحهم الرسمي
وكل المهاجرين العرب في العالم الغربي والاسترالي والامريكي ب استثنا الاكراد
ومحنا قايلين عن اخوان الكويت
اللي انشقوا ..ويريدون قوات اسلاميه
من السودان والصومال واليمن اللي للحين سسلاحهم مقمع

وجمييييييع الاذاعات والتيلفزيونات العربيه وال ب ب سي ومنتوكارلو ضدنا علنا
ب استثناء الخليجيه و مصر وسسوريه اذعتها تتمنى سقوط صدام لمصلحتها
لانه ليس هناك فضائيات في وقتها !!!!1
طبعا اشدهم علينا وعلى المكشوف و هم الفلسطينين بكل بقاع العالم و الحزب الاسلامي في الجزائر اللذي عرض على النذل مائة الف مسلم جزائري
والمارونيين اللبنانيين بالذات لانهم حلفاء الصنم صدام وهو ممولهم وجاعوا بعد سقوطه وعلى راسهم الا ل ب سي

بعد من تبي يا عاجل ...لا تخلينا نتذكر ونغتث ؟؟؟تونا ناسيين

في النهايه ...لو الراي لي الومهم كلهم ما عدى الفلسطينين اعفي عنهم فورا واتحمل كل اسائتهم لانهم شعب منكوووب ب ارضه وقيادته ومن الرحمه العفو عنه

فمالله

أحمد الحيدر said...

لم اعتد أن اكون قليل أدب ..

ولكن اسمح لي إن بدوت كذلك اليوم ..

فقد شعرت
أن حمارا آخر منح حق الإمساك بالقلم ونشر نعيقه على الملأ .. ولا غرابة في ذلك ..

لكن العريب أن يصدق الحمار وتمر السنون فيعود ليركب فوق ظهر الآدمي !!

تحياتي للتذكير والتنوير دائما ..

ولد الديرة said...

يبه يشوفون شيء ما نشوفه

ويأكدون مقولة

تبي مصاري

سبني