Sunday, April 04, 2010

أنطموا جميعا

محكمة الوزراء تحفظ الشكوى المقدمة ضد وزير الداخلية بشأن اللوحات الإنتخابية لعدم وجود جريمة
---
تعليق : صحيح كانت خمس ملايين في 2008 وبعدها نزلت لكم ألف في العام التالي
يعني ما كو فرق سوى كم مليون تبخرت في الهواء وانا شخصيا أثني على هذا القرار واتمنى للمال العام كل توفيق ونجاح كما أتمنى لحرية التعبير نفس المصير
---
عذرا فقد نسيتكم كثيرا كما نساكم من يفترض بهم عدم النسيان
شكرا كبيرة لمن يسيرون أمور هذا الوطن دون أن نعرف أسمائهم ولا تنشر صورهم في الجرائد ولا يتقدمون الصفوف الأمامية
شكرا كبيرة لمن أحبوا الكويت بصمت ولم يفضحونا بالقصائد والمدائح ومسح الجوخ العلني قبل السري ويا حبهم للسري
شكرا كبيرة لمن وصفهم الربعي بملح الأرض فلولاهم لما أصبح لحياتنا طعم او لون
في وسط تحلطمنا يعملون
في خضم صراعاتنا التافهة والهامة ينتجون
في قلب احباطاتنا يصنعنون لنا طاقة من النور والأمل
شكرا كبيرة لكم أيها المجهولون
وسامحوني لأني نسيت توجيه الشكر لكم رغم أنكم لا تنتظرون
---
حصيلة جديدة من حصاد دولة المؤسسات
قصة والله قصة
فتح على الواسع وخرج عن النطاق المحلي
لأن المحلي موزين
---
مصدر التحفتين : الراي ص 6

13 comments:

أبو الدســتور said...

الدقة يحطون رقم الحساب بعد

يعني كل شوي ناطر مسج من البنك

عاجــل said...

أبو الدســتور

اهو حطه بس انا شلته

جبريت said...

جم رقم حسابه يمكن انا اقدر اساعده:P???

bo bader said...

أحمد مطر كتب هذه القصيدة من أكثر من ثلاثين سنة :

====

يشتمني ويدعي أن سكوتي معلن عن ضعفه ،
يلطمني ويدعي أن فمي قام بلطم كفه ،
يطعنني ويدعي أن دمي لوث حد سيفه ،
فأخرج القانون من متحفه ،
وأمسح الغبار عن جـبـيـنـه ،
أطلب بعض عطفه ،
لكنه يهرب نحو قاتلي وينحني في صفه ،
يقول حبري ودمي : لا تندهش ،
"من يملك القانون في أوطاننا ، هو الذي يملك حق عزفه"

====

مع الأسف ، وصلنا هذه المرحلة من فترة !!

تحياتي

bo bader said...

من كويت نيوز :

اللجنة التشريعية البرلمانية تقر مقترح قانون لمخاصمة القضاة والتظلم من قراراتهم .

===

هذا الاقتراح جيد جداً وفي وقته المناسب ، ليس طعناً في نزاهة لقضاء ولكن إحقاقاً للحق ولإحتمال وقوع القاضي تحت تأثير الأخطاء أو الأهواء .

القاضي بالنهاية بشر ، بصيب ويخطئ ولا يجوز تقديس القاضي ورفعه إلى منازل العصمة عن الخطأ .

ننطر ونشوف شنو راح يصير بالإقتراح

فريج سعود said...

الشكر موصول لنواب الامة والسلطة الرقابية المؤتمنة على المال العام

ولكل من تحجج في موقفه باستجواب وزير الداخلية بتحويلها الى النيابة

ولم يفرق بين المسؤلية الجنائية والمسؤلية السياسية

وبنى موقفه على كتاب صادر من الوزير

الشكر الجزيل لمصدر الهامنا نوبنا الاط....ع

حقوقي said...

أصبح هناك توجه للطرارة عالمياً
الظاهر على قولتك المحلي ما يوكل خبز :P

Q8i said...

مــو قــلنا لــكم
مو كـــررناها مرارا وتكرارا


حــركة تـحويل القضيه للنيابه ، حركه مشكوفه وكررتها الحكومه اكثر من مره


تحول القضيه بدون أدله وبدون كامل حيثياتها


وبالــتالي

تـحفظ القضيه لعدم كفاية الادله

لعدم جـدية الـبلاغ

لـعدم وجــود جــريمه



و الــوزير يــفلت من الاستجواب بحجة انه سووى اللي عليه وحول القضيه للنيابه



والله حــرام اللي تسوونه بالكويت

عين بغزي said...

للناس ظروف

و للنفس البشرية حوائج !!

حياتي هدف مو عبث said...

ومن وين ياب فلوس الاعلان ؟

ودي أجرب احط اعلان اشوف في احد يعطيني وجه

PALL said...

واضح من أسماء أصحاب أعلانات الطرارة أنهم من مزدوجي الجنسية

ebtsamh said...

الله يلطف بالبلد

كويــتي لايــعه كبــده said...

ماذا تعني المناشدة بخارج الكويت!؟