Monday, March 21, 2011

لمن تترك الساحة؟؟؟؟

عندما أقترب الزميل المدون من تحقيق غايته قرر ترك الساحة مثل كل اليائسين الذين لو علموا أن بينهم وبين النجاح خيط رفيع لأكملوا الامتار المتبقية ، هناك بعض الموظفين مثلا يعملون بجهد كبير ثم بعد مدة يشعرون بتشبع وملل كبير من العمل فيقررون التوقف فورا عن العمل بالإستقالة أو التقاعد ، عادة تجري محاولات لتغيير رأيهم ولكن دون جدوي لأنهم شعروا بالتشبع والوهم بأنهم عاجزون عن التغيير
المشكلة تبدأ بعد أشهر من الجلوس من المنزل سوف يلاحظون كم الفراغ في حياتهم لأنهم منحوا العمل كل حياتهم ولا يعرفون حياة غيرها ، أنه وضع بائس ومملل أكثر من جو العمل المشبع بالعمل وربما بالإحباط
المحظوظين يستمعون الى نصيحة ملخصها " خذ اجازة مفتوحة " لن نسأل عنك ولن نبحث فقط أنطلق وعيش حياتك بالطول بالعرض ، غير مواعيد نومك ، سافر ، هيت
المهم لا تستقيل ما في حاجة أصلا للإستقالة
الأخ حمد طالب كما طالبنا برحيل ناصر المحمد والحين لما وصلنا عند البلنتيات قرر يترك الملعب
عذرا أخي حمد لن احترم قرارك لأنه بلا معني ولا مضمون وما تشتكي منه هو سبب وجودنا لأن النقيض يخلق نقيضة ولوكانت الكويت حلوة بالكامل لما وجدت سياسيا أو مدونا أو حتى مغردا يصرخ فيها لأن الكل سيغرق في حلاوتها
فلمن تترك الساحة ؟؟ لحارقي الأوطان وجمهور الطماشة ، صدقني كلمتنا ثقيلة عليهم مهما خفت وجمهور الطماشة يأخذ بكلامنا عندما يختلي بنفسه ولكنهم لا يصرحون لأنهم ببساطة لا يحبون ذلك
عزيزي حمد الاوضاع المعكوسة هي تجعلنا نعمل والطموح بكويت أفضل هو وقودنا فهل نفد منك البنزين
خذ اجازة طويل ، هيت ، سافر ، لكن لا حاجة لترك الساحة

5 comments:

bo bader said...

اتفق معاك على طول الخط ، وأمس بالليل كلمته وشديت عليه إنه ما يترك الساحة

صدقني هو معدنه نظيف وما يقدر يترك العمل من أجل كويت أفضل وراح يظل موجود

سمعت يا حمد

عاجــل said...

bo bader

يكتب والناس يقرون
احسن من التحلطم بروحه


وايد تفرق

bo bader said...

كلي ثقة إنه راح يستمر بالكتابة والعمل

صدقني

سمعت يا حمد

حـمد said...

مرحبا عزيزي عاجل

اعتذر عن هذا التراجع وبهذا الوقت الحساس خصوصا ومع استمرار اصراركم على التغيير , ولا اقصد موضوع رئاسة مجلس الوزراء فهي وان كانت خطوة مهمة الا ان هناك ما هو اهم وطريقه اصعب بكثير وهو طريق اصلاح فكر الامة خصوصا بأن اثبتت المواقف ان أغلب الامة مصرة على ان تكون بحال حتى أسوا من الماضي بل و من حاضرنا اليوم .

اعتذر بشدة لك وللاخوة جميعا ولكل من يصر على العيش المشترك بين المواطنين على اختلافاهم المذهبية والعرقية عن هذا الموقف واتمنى ان تكون وقفة مع النفس مو اكثر وسأعمل على العودة للكتابة طالما ان رؤيتكم واجتهادكم ورغبتكم بالتغيير مستمرة , ومشكور على هالاهتمام وعلى تخصيص المقال .

مع التحية

عاجــل said...

حـمد

لا شكر على واجب والمهم انت رجعت تكتب