Monday, June 20, 2011

للإشاعة ناسخوها

يا الله


أكتبوا أي خبر أي كذبة في تويتر وأتركوه ربع ساعة وأعملوا -سيرش -ستجدون الهوايل ، عدد مرات النسخ مع ذكر المصدر بالعشرات وعدد مرات النسخ بدون ذكر مصدر بالمئات والمضحك أن هناك من ينسخ الخبر المسروق ويضع حساب السارق كأنه المصدر

هذا الوضع أعتبره حالة مرضية فلا أحد يسأل لماذا الا القليل وطالما الخبر وافق هواي فهو صحيح وغير قابل للنقاش

اليوم عشت تجربة شخصية مع الخبر وسارقيه سأحكيها لكم

كلنا تابعنا خبر منع عباس الشعبي من دخول مجلس الأمة كثيرون علقوا ونسخوا وهاجموا أو مدحوا بعباس

الشيء الوحيد المفقود هو لماذا ؟؟؟ لما يسأل أحد

عملت عدة اتصالات لمعرفة السبب والمصادر أتفقت على رواية واحدة

عباس قال أرحل أرحل وهو يغادر القاعة قبل بدء الجلسة السرية

لحد الآن الوضع طبيعي

عملية الريتويت أشتغلت بطريقة عادية لخبر الناس مهتمة فيه

المضحك عندما بحثت عن مسار الخبر وين راح ؟؟ ومعي بعض المغردين الذين أبلغوني

واحد كاتب : يقولك وووو كاتب نفس الخبر

والثاني ناسخ نفس التغريدة ومعلق عليها يعني هو المصدر

وأمثلة لا تخرج عن النسخ بدون أي أبداع

ولقد كتبت مباشرة أن عملية النسخ لا تهمني لأني مهتم بإنتشار الخبر لكن تمنيت عمل شوية أبداع

الشيء الوحيد الذي همني هو كيفية أنتشار الخبر بدون أستعمال العقل

كيف تتحول الأخبار التافهة الي حقيقة يتقاتل عليها من لا يعرفون كيف يبدأ أو يكون النقاش بين البشر

أعتقد والله أعلم أن تويتر سيقتله الكثيرون بهذه الصراعات والأساليب

التي تملل الناس من متابعته والمشاركة فيه

2 comments:

panadool said...

نعم


مصدر سريع للإشاعات

التحقق وأخذ الخبر من مصاده الموثوقه هو المطلوب خصوصا بتويتر

أما عن عباس الشعبي
أري منعه أمر إيجابي
فهو يسيئ لبيت الشعب أكثر من إسائته لنفسه


تخيل أخ عاجل لو كل نائب من الخمسين , يضعون خلفهم 50 شخص على شاكلة عباس الشعبي

:))

ماذا سيصبح مجلس الأمة؟؟


تحياتي

عاجــل said...

panadool

عباس مشكلته مشكلة
فكونه موظف بمجلس الامة كسكرتير لأحد النواب فلا يفترض به رفع اليافطات وعمل شوشرة على بقية النواب

وان كان مواطن زودها بالصراخ او التصفيق فليس من حق الخرافي طرده بصوره نهائية مرة وحده