Monday, September 05, 2011

طلاب شهرة

عشرة أو مائة محامي كويتي يريدون الدفاع عن الرئيس المتنحي عن منصبه حسني مبارك هذا شأنهم وهم احرار ، لأن كل متهم يحق له توكيل محامي حتى لو كان صدام حسين والفرق بين البدائية والتقدم بين الوحشية والحضارة هي القانون والقضاء
الشيء المزعج في قصة المحامين الكويتيين أمرين
ادعاء تمثيل الشعب الكويتي
---
الدخول كطرف في الخصومة سياسية بين مبارك وشعبه بعد ادعاء ان مبارك هو الرئيس الشرعي وكأن محامين سكوب لم يسمعوا بخطاب التنحي الذي قرأه عمر سليمان أمام الدنيا كلها
 ---
عند هذا الحد ونقول لطلاب الشهرة حدكم أحنا نواب الأمة وبنص الدستور الذي يعتبرهم ممثلين للأمة ومو قادرين نتحمل سخافاتهم هالمرة تحطون الكويت كلها ضد ثورة مصر وشعب مصر
من هنا أقولها عن نفسي من يدعي تمثيلي من المحامين عن مبارك لا يمثلني

3 comments:

Anonymous Farmer said...

لا يا بعد جبدي ،


كيف لك تمرير الموضوع السابق مرور الكرام دون التعليق على ترتباته المتفشية في المجتمع والتي باتت مظاهرها على قدر كبير من الأهمية لتبيانها الفئات الضالة ، وخاصة تلك التي باتت تنسب الوطنية إلى نفسها !


كيف لموضوع المحامين التغطية على الشياطين الساكتة عن الحق فيما يتعلق بأحد أكبر القضايا في الكويت من حيث الفساد ، والطائفية ، واستنتاجات الأفراد عقيمة النظر مسلوبة العقل والشجاعة تجاه هذه القضية ؟


لم يتطرق أحد لحادثة الفلاح بشكل موضوعي يضع النقاط على الحروف سوى القلة القليلة جدا ، ألا نخاف من هكذا فكر غير سوي متفشي بيننا اليوم كمواطنين ؟


قضية الفلاح كبيرة لكن الطامة الأكبر هي النتائج وردة أفعال المواطنين ، خاصة أولائك الذين باتوا يتأبطون مهمة الدفاع عن الوطن ومحاربة الفساد ونشر الوحدة الوطنية ، ليس هناك تعليق واحد منهم رغم حجم المشكلة .


لكن لا عجب في ذلك ، فقد تكلم عنهم وليد الطبطبائي عندما قال في تويتر دون اعتراض من أحد "حمد الفلاح أثبت أنه شخص وطني وحريص على أمن القيادة السياسية وسجله يثبت بأنه بعيد عن الطائفية في عمله بالكويتية ولانقبل أن يكون كبش فداء" ، بحثت عن رد واحد فقط لمن كان يتابع الطبطبائي يستنكر ما قاله ولم أجد ، معروف عن الطبطبائي أنه طائفي لأبعد الحدود ولكن تبرئته لحمد الفلاح لا من سوء الإدارة فقط بل حتى من الطائفية المثبتة أمام الله والجميع أكبر دليل على ضياع جميع مؤهلات تلك الفئات الضالة التي باتت تتمسك زورا وكذبا بالوطنية ومحاربة الفساد .


أنا لا أؤيد ما قام به ناجع أم غيره بتسجيل محادثة خاصة بل أذهب إلى ما هو أبعد من ذلك بوجوب عدم محاسبة الفلاح على ما قاله إن كان يعتمد على وسيلة قذرة كهذه لا تبررها أي غاية ، وهذا من باب الأخلاق ، ذات الأخلاق التي تطالب المواطنين بإدراك حجم المشكلة من حيث ردات الفعل وتدارك ما وصلنا إليه اليوم من انحطاط بليغ لا بانتشار الفساد فقط ولكن بانتهاز المواطنين للفتنة كوسيلة أخرى للفساد والإتيان بالمصالح الخاصة على حساب حماية الوطن والوحدة الوطنية ، شريط الفلاح يجب ألا يتمركز حوله كشخص بل حول جميع من تمسك بالطائفية اليوم سواء لتحقيق مصلحة خاصة كما في القضية الحالية أم نتيجة للجهل وثقافة "كره الآخر" المتفشية بيننا اليوم كمواطنين وأثر ذلك على استقرار الكويت أولا وأخيرا ، وإن كان شريط الفلاح يدينه بالطائفية فتصريحات الطبطبائي تدينه بالمثل تماما ، فقد بات هو وغيره اليوم ضاربين بالوحدة الوطنية عرض الحائط بهكذا أقوال مشينة لا أخلاق لها ولا وطن .


كيف تتحقق الوطنية بالسكوت عن هكذا تصريحات غير وطنية تدافع عن الطائفي من الناس وتدفع المواطنين بالتصفيق لهكذا أقوال مشينة ؟ كيف تتحقق الوطنية إذا كان أتباع الطبطبائي يسيرون ورائه مهما تفوه به من أقوال دون تفعيل أدنى حد من الأمانة والشجاعة الكافية لمحاسبته حينما يخطئ خطأ فادحا بحق هذا الوطن عن طريق مكافأة الطائفية ونشر ثقافة الكره ؟ إذا كان فلاح كارها للشيعة فهو كاره للقبائل كذلك فهذه هي صفات الإنسان العنصري دوما ، لا يحب سوى فئته فقط وماضي هذا الإنسان يشهد على ذلك ، بودي أن أقول "فلتحصد تلك الشياطين الخرساء ما زرعته" ولكني لا استطيع ... فجميعنا سيحصد ما يزرعه غيرنا ويجني علينا به من جراء التخلف والسكوت عن الحق ، اتضح الآن أولئك هم أول من يمسك شعار الوحدة الوطنية وأول من يبطش بها .


أقول لهؤلاء لقد سقطت مصداقيتكم منذ فترة لكن اليوم سقطت الرجولة عنكم ، يا جبناء هذا الزمن .. يا أشباه الرجال .. يا شياطين السكوت عن الحق .


أخيرا ، رغم الجدية المقيتة في شخصيتك يا عاجل ، إلا أن لك احترام ومكانة خاصة لدي من بين جميع المدونين لحرصك الشديد على الموضوعية من خلال التمسك بالحقائق دون التحيزات وعرضها على الجميع وهو ما نفتقد إليه بشدة في الكويت ، إلتزم هذا المنهج .



فارمر

حـمد said...

اضم صوتي لصوتك

المدونة مشتية مبجر :)

Blog 3amty said...

أكيد كويتيين ؟