Thursday, March 15, 2012

الأغلبية صيده

---
أغلبية ما مضى من أيام الفساد كانت تتحجج بالأغلبية والقرار الديمقراطي حتى أزالها الناخب وأستبدلها بالأقلية التي أصبحت أكثرية
أقلية الماضي صاحبة شعار إلا الدستور لم تكن أصلا قريبة من المثالية في عملها ولكنها حتما لا تملك نفس أدوات التدمير التي تملكها أي حكومة مرت على الكويت
الحكومة يا سادة تملك كل شيء كل شيء وقدرتها على التدمير وافساد الذمم تفوق الوصف
لذلك كان من المنطقي أن نلتفت للمدمر الأكبر حتى رحل ونترك المدمر الأصغر حتى يحين موعده
---
اليوم الأغلبية غارقة في نشوة الفوز وممارسة كل أساليب الإنتقام من بقايا الأغلبية السابقة
الشيء اللافت هو أن كل هذه الأغلبية بحجمها الكبير وصوتها الهدير لا تملك الصبر أو العقل الكافي في طريقة التعامل مع الأقلية حيث نجح أفراد منها في رفع ضغط الأكثرية وجرهم الى ساحة المهاترات الطائفية والألفاظ النابية التي للأمانة
لدرجة أن علم أسود سادة في الجلسة أثار جنون الملتحين وكبيرهم نائب رئيس مجلس الأمة كأن المجلس سرق منهم وتحول الى حسينية!!! يا للهول
هذا العلم طير جلسة ووتر الاوضاع أكثر مما يجب
في النهاية ليست الأقلية بأحسن من الأغلبية في المجلس الحالي
ولم تكن الأقلية أبرك من الأغلبية في المجلس السابق
لأنهم ليسوا ديمقراطيين ولا يعرفون من الديمقراطية غير أسمها

4 comments:

Fahadinho said...

عن التضليل و التدليس الموضوع علم اسود بنفسجي برتقالي العلم الوحيد المطلوب الكويت وفقط و له دخل قائمه نواب الاقليه الي موعارف يقدمون اي شي غير الاعتراض وملفات ماضيهم الحزين

حـمد said...

الان اقلية الماضي باتت تحت مجهر الناس , لكن يبقى على البدلاء المحتملين ان يبدأوا بتحديد وجهتهم والسير على طريق الانتخابات القادمة فأربع سنوات لن تكون كثيرة

عاجـل said...

حـمد

اذا كمل يا حمد شكل الأغلبية شكلهم مطافيق وبيخربون على نفسهم من الوناسة

طموحة مملوحة said...

صدقت