Tuesday, April 05, 2011

لا تحرقونا بجهلكم

تحديث بالأسفل

قبل أن أشرب قهوة الصباح قررت الحديث معكم عن موضوع لا يصلح الكلام فيه سوى في أجواء التوتر أما في الأيام الجميلة فلا أحد يلتفت له ، الموضوع هو حصر النقد فيمن يصدر منه الخطأ أو الرأي المختلف الذي لا نتقبله كعادتنا كشعوب ديمقراطية

فلان قال كلاما سيئا أو علان أقترف فعلا ذميما لما أعمم هجومي عليه وعلي طوايفه واللي خلفوه واللي ساكنين جنبه - وعطني اللي جنبك يا ولد

لو تلاحظون أغلب أزماتنا الطائفية وهنا لا أوجه كلامي لتجارها ومشعليها وعشاقها بل أوجه كلامي لكم أنتم أيها الجمهور المنساق المفتتن المقتنع الناسخ والمستمتع بما يحصل

---

شخص متخلف طائفي قال كلاما لا يعجبنا لماذا نعم على طائفته كلها؟؟؟

واحد يعاني من التخلف السياسي خربط لماذا نجتر التاريخ كله في تبيان عيوب جينات أصله وعروقه الدساسه؟؟؟

مخلوق تطاول على رمز أو شخص نحبه لماذا نحشر عائلته كلها معه؟؟؟

أليس في عائلة أو قبيلة أو طائفة خبولها ومطافيقها؟؟؟

الا تعلمون ان العقوبة شخصية لمن يعرفون الدستور؟؟؟

الا تعلمون أننا ندخل الجنة أو النار فرادي وليس عائلات أو شلل أصحاب ؟؟؟

تحابوا تحابوا تحابوا يا قوم

وأود أن أختم بالقول لو شب حريق في غرفة معزولة فسوف تظل النار فيها حتى تنتهي فلا تفتحوا الأبواب أكثر ستنتقل النار للغرف الأخرى وتحرق من نحب ومن نكره على السواء

أقول كلامي هذا قبل الرشفه الأولى وانا في قمة الإستياء من حفلة الإستنساخ الصبيانية الطائفية المستمرة في تويتر والتي يشارك فيها العشرات - نسخا - من تجار الفتنة وعشاقها ---

نشر هذا الإعلان اليوم في الوطن ولا أعرف مدى علاقة أصحابه بالمحامي إياه ولكني رأيت أن البيان متربط بموضوع ان الخلاف وان وقع يجب أن يقتصر بأصحابه


---


دين تدان: الأعلامية الأستاذة زعلانة حيل من سطرين حارين كتبهم النائب فيصل المسلم وقعدت أمس تنوعي وتشكي وتدعي وتتحسبن ليش وشحقة؟؟؟


المصيبة أنك تسألين عزيزي طالما أنك فتحت الرشاش على ناس وايد راح يأتيك الضرب من ناس وايد هذي قاعدة بسيطة اما أصلك وفصلك فلن يعصمك من أستستهل الهجوم الشخصي على كل رأي مخالف لصاحب الشنطة وممول الألسنة الزفرة


وفي الأسطر التالية بعض كلام الأعلامية الأستاذة


الحشمة والقدر هي واقع غصباً على فيصل واشكاله لكن المسألة اخطر من جدي انا كنت أتمنى الاخت جزاها الله خير سلوى الجسار قالت جزء من الكلام اللي ودنا كان ينطرح هي مسألة مو مسألة واحد قليل أدب شتمني هي المسألة مسألة ثقافة وفكر يقوده بعض النواب ويبون يفرضون على المجتمع الكويتي فرض


---


بصريح العبارة انا ما خشيت رأسي يا فيصل المسلم وقلت نائب ولا قلت أي لفظ اخر انا قلت فيصل المسلم رد على رأس برأس انا باكر اذا وديتني النيابة بروح اقول قلت هذا الكلام عن فيصل ما راح اخش راسي واقول انا ما قلت ما روح أقول انا ما قلت عنك انا مستعدة


---


فيصل المسلم يمثل الناس اللي صوتوا له ماذا يعطيهم ماذا يدرسهم ثقافة حي الطرب وثقافة الكواولة راعي البعارين اذا ناقشته ماذا يضرب لك امثال بالبعارين يقولك هذه كذا وهذه كذا يعني حتى امثاله بضربها في الابل السيئ والردئ من الابل يعطيك امثاله راعي الحمام اللي يربى حمام يضرب امثال بالحمام ، لكن اللي يضرب امثاله بحي الطرب والكواولة ماذا يصير ما هو مثله


---


أنا مؤدبة ومتربية أخلاقي تمنعني من الانحدار إخواني نفس الشيء بس مصخت بجد مصخت

2 comments:

نون النساء said...

هذا يحصل فقط إذا تشرَّبت قلوبنا من الطائفية واهي مو بعيده عنا حالياً

لكن الحمدالله في الكويت الكثير من العُقلاء
وإن كان مخابيلها اصبح لهم صوت وصورة فهذا ما يمنع انه يوجد أقوام لا تنجرف بسهولة في الجهالة


:)

عاجــل said...

نون النساء

هي متشربة خالصة والبركة في المناهج والبيئة اللي تسقي وتكبر

ونعم الكويت فيها عقلاء لكن المشكلة اننا نواجه خصمين بوقت واحد
المتطرفين والحكومة المنحازة لهم بصمتها او بحيادها غير الحيادي او بدعمها الصريح لها في بعض الأحيان