Monday, May 17, 2010

الإستجواب السابع

للعقيد في مسلسل باب الحارة مقولة تدل على الثبات على الكلمة هي
شكلين ما بحكي
وحاليا يتعرض النائب خالد الطاحوس لضغوط لثنيه عن تقديم استجواب جديد لرئيس الحكومة على خلفية تلوث ام الهيمان
فهل سيقول لمن يطلبه اليوم بالتراجع شكلين ما بحكي أو يختار التريث وعدم الدخول في متاهة جديدة
---
شخصيا أتمنى الخيار الثاني لأن المزيد من الإستجوابات الفاشلة تقوي شوكة الحكومة الضعيفة وتضعف قوة الأداة الرقابية التي أستهلكت شعبيتها في الفترة الأخيرة خاصة يوم الإستجوابات الأربعة
---
للحديث تكملة فور توفر معلومات جديدة
تابعونا

9 comments:

جبريت said...

خل يستجوب ويقول شكلين ما بحكي

يا رجل لجنه مشكله من الاسكان والبترول والهيئه العامه للبيئه يقولون ما تصلح للسكن يسوونها منطقه سكنيه ضاربين بعرض الحائط قرار اللجنه المشكله من الحكومه نفسها شي عجيب والله

ثاني شي فلاتر ادخنه للمصانع مو مطابقه للمواصفات العالميه تيي الحكومه وتجيزهم للمصانع؟؟؟ ولا تفرض عليهم مخالفات؟؟

انا اقولك قصه

اختي قبل بمادري اي اداره بالبلديه وراحت وشافت المصانع واحد من المصانع مخالفته تجاوزت العشرين الف دينار وسجلت عليه المخالفات وخلال ساعات تسقط المخالفه من غير دفع اي غرامه

bo bader said...

مشكلة إذا استجوب ومشكلة إذا ما استجوب !

إذا استجوب الحكومة بستقوي بنوابها وتطلع أقوى

وإذا ما استجوب ، نفوذ أصحاب المصانع يزيد وتزيد مخالفاتهم !

المشكلة مو في استجوابه ، المشكلة في نواب الحكومة اللي راح يدافعون عنها وبشراسة .

مصيبة !!

عاجــل said...

جبريت

درع الحكومة ما يفهم هذا الكلام

والاستجواب الذي يقدم تحت تأثير الغضب أو الخوف من الإنتخابات ما فيه خير

الحساب يجمع واستجواب فاشل جديد مو ناقصينه

لعل الوقت يكشف عيوب الحكومة ويفشل نوابها

عاجــل said...

bo bader

اختار اهون الشرين

mtfa2el said...

عاد الله و الطاحوس

بيترس المجلس سعابيل من كثر ما يصارخ

على فشوش

PALL said...

منطقة أم الهيمان لم تكن صالحة للسكن حتى قبل أيام الغزو . وجاءت الفرصة لأخلاء هذه المنطقة من المواطنين بعد التحرير حيث تم تدمير هذه المنطقة بالكامل أثناء حرب تحرير الكويت . ولكن لحسابات سياسية وأرضاء للنواب العوازم فقد تم أعادة تعميرها وبكثافة عالية ضمن المشاريع الأسكانية للأبقاء على الدائرة الأنتخابية 25 حتى يحتفظ النواب العوازم بعدد كرسيين بمجلس الأمة . وبعد تعديل الدوائر من 25 الى العدد الحالي 5 ذهبت السكرة وجاءت الفكرة نتيجة لمطالبة المواطنين المتضررين من سكان أم الهيمان

كرمال عين تكرم مرج عيون

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه said...

التأجيل افضل وإلغاء الفكره نهائيا هم افضل وافضل المجلس هذا ما ينشد فيه الظهر والله لو شنو يقول وشنو يطلع حقائق ومعلومات تدين الحكومه ما راح يهز شعره ولا راح يأثر بعسكر ورولا وسلوى وعدنان المطوع وزنيفر إلخ

الحكومه اليوم حاطه هالمجلس بمخباتها الجانبيه مو اللي فوق بعد

nanonano said...

عـــــــــــاجل


قــــال..خلّص

حقوقي said...

في القت الحالي اأيد الخيار الثاني
وهذا اللي صار